المحكمة الدولية تغلق ملف

الدمعي العام للمحكمة الجنائية الدولية يغلق ملف تحقيق "مافي مرمرة" الذي نظم الكيان الصهيوني هجوما إرهابيا ضد سفينة مافي مرمرة، للمرة الثالثة.

في بيان صادر عن المحكمة الجنائية الدولية، أعلن أن المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، اتخذ قرار الإغلاق بتبرير "لا أساس وجيها للمضي قدما في إجراء تحقيق".

على الرغم من طلب المحامين بالاستئناف، اتتخذت المحكمة الجنائية الدولية قرار الإغلاق في عامي 2014 و2017.

بعد أعتراضات من المدعين العام والمحامين للضحايا، في دعوى عام 2019، تم الجدال بسبب الآراء المختلفة بين القضاة والمدعين العام.

عملية الدعوى

في أعقاب هجوم من قبل العصابة الإرهابية الصهيونية على مافي مرمرة وأسطول حرية غزة في 31 مايو 2010، تم تقديم طلب إلى المحكمة الجنائية الدولية في 14 مايو 2013 نيابة عن ضحايا من 37 دولة مختلفة.

مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، اتخذت قرار إغلاق الملف بتبرير لا حاجة إلى استماع الدعوى في 6 نوفمبر 2014 و 30 نوفمبر 2017.

بناءً على اعتراض محامي مافي مرمرة ، قرر مكتب التحقيق الأولي في 15 نوفمبر 2018 أن قرار الادعاء كان خاطئًا وأنه يجب إعادة النظر في الملف.

خلال الجلسة الإجرائية في 1 مايو 2019، حيث تم الاستماع إلى اعتراضات محامي الضحايا والادعاء ، كانت مناقشات بين المدعين العامين والقضاة بسبب خلافات في الرأي.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا