جمعية

وزعت جمعية "يد اليتيم" الدولية الحزمات الغدائية على العشرات من المحتاجين في "بلاد الأيتام" أوغندا من الدول الإفريقية.

تواصل الجمعية الخيرية "يد اليتيم" الدولية، في إضحاك وجوه الفقراء والمحتاجين، مع مساعداتها في عيد الأضحى ورمضان، وكذلك الأنشطة الإغاثية التي تقوم بها في جميع أنحاء العالم ولاسيما البلدان الإفريقية، وإنشاء المساجد ومشارع آبار المياه.

و في هذا الإطار ، قامت جمعية "يد اليتيم" بأنشطتها الإغاثية في أوغندا التي توصف بـ"بلاد الأيتام"، الجزء الشرقي من إفريقيا. ووصل ممثلو جمعية "يد اليتيم" الآلاف من الأيتام الذين أجروا زيارات متنوعة في أوغندا، وقاموا بتوزيع الحزمات الغدائية عليهم.

جمعية "يد اليتيم" التي تواصل أنشتطها الإغاثية في بلدان وقرى مختلفة في أوغندا، وزعت حزمات متنوعة من الأغذية على الفقراء والمحتاجين ولاسيما الأسر التي لديها الأيتام.

ووصل وفد جمعية "يد اليتيم" إلى قرية لانجورسايو بمدينة كامولي في أوغندا، بعد 8 ساعات من السفر وبظروف صعبة.

واستقبل أهل القرية وفد الجمعية، من خلال حفلة الاستقبال الخاصة بالمنطقة. وتم توزيع الحزمات إلى أهل القرية. وقدم أهل القرية الشكر والتقدير إلى وفد من الجمعية.

وتحدث نائب رئيس جمعية "يد اليتيم"، حسين آتش، إلى مراسل وكالة إيلكا للأنباء، حول المساعدات الإغاثية المقدمة إلى المحتاجين والفقراء في هذه القرية، وأعرب عن سروره لوصولهم إلى الأسر المحتاجة والمظلومة.

وأكد آتش على أن هناك الكثير من الأسر المحتاجة في العالم، وأنهم يريدون إزالة هذه الاحتياجات من خلال التبرعات التي تم تقديمها من قبل المحسنين. موجها الشكر والتقدير إلى المحسنين الذين شاركوا في هذا الخير. (İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا