وقف يد اليتيم الأوروبي تساعد ضحايا الزلزال في ألبانيا

وصل وقف يد اليتيم الأوروبي إلى ألبانيا بسبب زلزال يوم الثلاثاء ، و بدأ بتقديم المساعدة بعد إجراء تحقيق في المناطق التي وقع فيها الزلزال

إنتقلت وقف يد اليتيم الاوروبي إلى ألبانيا من أجل التفاف الجراح في زلزال بلغت قوته 6.3 درجة والذي وقع على بعد 15 كم من مدينة دوريس، قدمت المساعدة الشاملة مع حزم الطوارئ و البطانية بعد التحقيقات في المناطق التي وقع فيها الضرر.

بعد ان تم إيصال التيرعات التي أعطاها المتبرعين من تركيا و اوروبا، و أيضا تم إيصال التبرعات التي أجتمع سريعا و عاجلا إلى منكوبي الزلزال بألبانيا في 26 نوفمبر.

و قال حسين آتش ، نائب رئيس وقف يد اليتيم الأوروبي، و ذكر أنه جاء إلى منطقة الزلزال في ألبانيا بعد أعمال الإغاثة في أفريقيا: "حدث زلزال في ألبانيا في تيرانا و دوريس. بمجرد عودتنا من أفريقيا ، بدأنا العمل في ألبانيا. لقد قمنا الآن بتوزيع طرود الطعام والبطانيات على ضحايا الزلزال في منطقة دوريس. هناك 49 قتيلا وآلاف الجرحى. بالإضافة إلى ذلك ، تضررت أكثر من ألف مبنى."

و أضاف آتش: " الناس هناك مبهدل، بسبب كونها بلد بلقاني ، يكون الطقس باردًا ويأتي الشتاء. في هذه الأيام ، أزيلت الخيام من منطقة الزلزال. أخذوا الأشخاص الذين دمرت منازلهم وألحقت أضرارًا في الزلزال بالقاعات الرياضية والمدارس. نحن ، بوصفنا وقف يد اليتيم الأروبي ، التقينا و تواصلنا بمركز منسق الزلازل. لقد أحضرنا ووزعنا مساعداتنا على المنطقة التي يتم فيها جمع المساعدات حاليًا. بدأنا توزيع العبوات الغذائية والبطانيات.

و انهى قوله أنه: في المستقبل ، ستواصل الوقف في العمل على نقل المساعدات إلى دول البلقان ، ونشكر المحسنين لدعمهم.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا