الرئيس أردوغان:

قال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان: "لا يمكننا فهم واقعنا الحالي بمنظور يعود للخمسينات والستينات والتسعينات وحتى بداية القرن الجاري. إن تحديث الناتو نفسه أمر لا مفر منه."

توجّه الرئيس أردوغان إلى العاصمة البريطانية لندن للمشاركة في اجتماع قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) التي ستنعقد بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس الحلف.

وقبيل مغادرته مطار أسنبوغا في العاصمة أنقرة عقد الرئيس مؤتمرًا صحفيًا تطرق فيه للتطورات الإقليمية والدولية الراهنة.

قال الرئيس أردوغان إن الاجتماعات في لندن ستتناول العديد من المسائل الهامة لاسيما التأقلم مع التطورات التقنية الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي. متابعًا حديثه: "إن مظلة الأمن التي توفرها منظمات دولية هامة مثل الناتو تمثل أهمية كبيرة لتركيا. إلّا أن الحلف يحتاج للتجديد. لا يمكننا فهم واقعنا الحالي بمنظور يعود للخمسينات والستينات والتسعينات وحتى بداية القرن الجاري. إن تحديث الناتو نفسه أمر لا مفر منه من أجل مواجهة الأخطار الجارية في عصرنا الحالي. وننتظر تضامنًا قويًا من حلفائنا في مواجهة الاعتداءات التي نتعرض لها".

يجب تأكيد وحدة وانسجام وتضامن الدول الأعضاء في الحلف

قال الرئيس أردوغان إن اجتماع قادة الناتو يأتي في وقت تنوّعت فيه التهديدات على مستوى العالم وفي وقت يمر فيه الأمن الدولي بمرحلة حرجة. مضيفًا: "يجب تأكيد وحدة وانسجام وتضامن الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي. كما سيتم مناقشة العلاقة مع الصين وروسيا خلال الاجتماعات. نحن ندعم علاقة على أساس تفاهم مشترك مع الصين التي تعتبر دولة كبيرة وقوة متصاعدة في المنطقة. أما روسيا فهي من أكبر الفاعلين في منطقتنا والعالم".

وأوضح الرئيس أن تركيا جراء المنطقة الجغرافية التي تقع فيها لديها تعاون كبير وسياسة خارجية على أصعدة متعددة مع الناتو. مستطردًا بالقول: "لدينا علاقات وطيدة مع روسيا والدول الأخرى. والعلاقة مع حلفائنا ليست علاقة بديلة بل مكملة".

"تحديث الناتو نفسه أمر لا مفر منه"

قال الرئيس أردوغان إن الاجتماعات في لندن ستتناول العديد من المسائل الهامة لاسيما التأقلم مع التطورات التقنية الجديدة مثل الذكاء الاصطناعي. متابعًا حديثه: "إن مظلة الأمن التي توفرها منظمات دولية هامة مثل الناتو تمثل أهمية كبيرة لتركيا. إلّا أن الحلف يحتاج للتجديد. لا يمكننا فهم واقعنا الحالي بمنظور يعود للخمسينات والستينات والتسعينات وحتى بداية القرن الجاري. إن تحديث الناتو نفسه أمر لا مفر منه من أجل مواجهة الأخطار الجارية في عصرنا الحالي. وننتظر تضامنًا قويًا من حلفائنا في مواجهة الاعتداءات التي نتعرض لها".

وأضاف الرئيس أن جميع أعضاء الحلف مجبورون على تحقيق الوحدة من أجل التغيير الذي يضمن موقفًا واضحًا وحازمًا ضد كافة المنظمات الإرهابية. مستطردًا بالقول: "إن وحدة الأمن وروح التضامن والوحدة هي الدعائم الرئيسية التي تبقي حلف الناتو متماسكًا. كما أن احترام هذه المبادئ ضروري جدًا للحفاظ على مكانة ومصداقية الحلف في عشرينيات القرن الواحد والعشرين".

أكد رئيس الجمهورية "ننتظر من حلفائنا جهودًا صادقة في مكافحة التنظيمات الإرهابية. نريد منهم أن يقدمون لنا الدعم غير المشروط في مجال مكافحة الإرهاب".

قمة رباعية مع قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا

وأوضح الرئيس أنه سيعقد قمة رباعية مع قادة بريطانيا وفرنسا وألمانيا لتناول التطورات الأخيرة في المنطقة لاسيما ما يجري في سوريا وليبيا. وأن القمة فرصة لإطلاع الزعماء على آخر التطورات حول عملية نبع السلام والمنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لتسكين اللاجئين فيها شمال سوريا. مضيفًا: "سنتناول أيضًا التطورات الأخيرة في ليبيا. يجب أن يتم اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل توفير وقف إطلاق النار في ليبيا والعودة إلى المرحلة السياسية".

وعقب انتهاء المؤتمر الصحفي توجه الرئيس أردوغان إلى العاصمة البريطانية لندن للمشاركة في اجتماعات قادة حلف الناتو. ويرافق الرئيس عقيلته أمينة أردوغان ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو والدفاع خلوصي أكار والخزانة والمالية براءت ألبيرق وعدد من المسؤولين. (İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا