متحدث الرئاسة: سيتم تفعيل إس-400

أكد المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالن ، على أنه لم يتم التراجع عن قضية إس-400 وسيتم تفعيله.

وقال خلال مشاركته في برنامج على قناة ، إنه لم يتم دمج إس-400 في نظام الناتو. مؤكدا أنه لم يتم التراجع عن قضية إس-400 وسيتم تفعيله.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج على قناة لتقييم زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان إلى الولايات المتحدة، "كانت الزيارة مثمرة للغاية بالنسبة لنا. قال السيد الرئيس في اتصال هاتفي لتراب قبل أن يذهب 'سنأتي باستعداد جديد'. وقمنا باستعداد جيد. وكان الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الولايات المتحدة في 17 أكتوبر ، من أهم النتائج لعملية نبع السلام. ونجاح عملية نبع السلام غير المواقف ضد تركيا. والعلاقة بين تركيا والولايات المتحدة تقوم على علاقة فاعلة متساوية. ورئيسنا زعيم يطالب بحقوق متساوية لجميع البلدان. وقلنا خلال التحدث معهم 'لدينا ولديكم مصالح ، يمكننا أن نجمعها على أرض مربحة للجانبين'."

وأشار إبراهيم قالن إلى أنه تم بدء العمل مع الجانب الأمريكي، اعتبارا من الجمعة؛ للتوصل إلى تسوية بشأن قضيتي منظومة "إس-400" الروسية ومقاتلات "إف-35".

تابعا: "قالت الولايات المتحدة لايوجد هنا دور للناتو. الرئيسان كلفانا أنا وأوبراين خلال اللقاء في البيت الأبيض. نحن الآن نبدأ عملا، حتى أننا بدأنا هذا العمل اعتبارا من اليوم. للتوصل إلى تسوية بشأن قضيتي منظومة "إس-400" الروسية ومقاتلات إف-35. لم نتخذ قرار شراء إس-400 في ليلة واحدة. العمل سيتم على المستوى الثنائي بين البلدين، وليس بالتنسيق مع حلف شمال الأطلسي (الناتو). يقولون ، 'إذا لم يتم عدم تشغيلها فستفرض عليكم العقوبات'. ثم قالوا ، 'سنبدأ بفرض العقوبات في أول يوم من التسليم ، فتوفقنا علي هذه المرحلة أيضا. واليوم يقول 'إذا تم تشغيله'.

يقولون تركيا عضو في الناتو. ولكنه عندما تقوم تركيا بالبحث عن البديل ، تتهم بالانسحاب من الاتفاقية. تركيا تكافح ضد ثلاثة منظمات إرهابية. أي البلدان كم قدم من الدعم الملموس في الساحة؟ أي بلد في حلف الشمال الأطلسي دعم تركيا ، بشكل ملموس؟ يرون داعش عدوا لهم ، لكن العديد من الدول فتحت أبوابها لعناصر تنظيم بى كا كا. لا تراجع هناك ، تركيا ستفعل إس-400."

يبدو أن الإرهابيين يطلقون طلقات مضايقة من أماكن خارج المنطقة. اليوم تنظيم ي ب ك (وحدات حماية الشعب) يريد أن يعود داعش. عندما يتم زوال تهديد داعش ، لن يبقى هناك الأساس القانوني للمساعدات المقدمة لـ"ي ب ك".من أجل ذلك ، يعتقد ي ب ك أنه يجب أ، يستمر تهديد داعش. قتل رجل دين أرميني ، وتبنى داعش هذا الهجوم. وهذه المنطقة كانت تحت سيطرة ي ب ك/بى كا كا قبل أسبعين. يلعبون مجددا نفس اللعبة. ويريد ي ب ك إحياء داعش مجددا أكثر من أي شخص آخر. حاولوا نشر الحادث كما لو كان له علاقة بنا ، كما قلت حادث قام به داعش في الأراضي التي تقع تحت سيطرتهم." (İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا