الرسام الفلسطيني وضع ختمة على ملتقى

عرض الفنان و الرسام الفلسطيني ، سليم العاصي ، في ملتقى رواد ورائدات بيت المقدس الحادي عشر تحت شعار "معا ضد الصفقة والتطبيع" ، الذي عقد في اسطنبول ، لقي استحسانا كبيرا من قبل المشاركين.

أجرى ملتقى رواد ورائدات بيت المقدس الحادي عشر تحت شعار "معا ضد الصفقة والتطبيع" ، الذي عقده مركز علاقات تركيا والعالم الإسلامي والائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين في اسطنبول ، مع مشاركة العلماء القادة من البلدان الإسلامية المختلفة.

وضع عرض الفنان و الرسام الفلسطيني ، سليم العاصي ، ختمه على الملتقى الذي شارك رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عبر كلمة مسجلة له في الحفل الافتتاحي للملتقى.

و شرح الفنان و الرسام الفلسطيني للحضور ما رسمه على اللوحة خلال الجلسة ، سائلا: "أنا الأسير، هذه حياة الأسير. كيف للأسير أن يبدع ، كيف للأسير أن يعيش ، كيف للأسير أن يحيى بكرامة بين ذويه وأمه وأبيه؟

وأضاف: "قد تتفاجؤون أن هذه اللوحة ليست مفهومة ، بل هي حياة الأسير ، البائسة ، الظالمة ، القاتمة ، المظلمة ، وهذه حياة الأسير كلها سواد ، كلها طلمة ، كلها ظلام ، كلها عذاب ، هذه باختصار حياة الأسير!"

وتابع: "كل ما يتمناه الأسير هو الحرية. ولذلك ، فلنكسر القيد ، ونقطع الثوبة ، ونكسر عصا الجلاد ، ونصرخ لحرية أسرانا ، ونخرج الحياة الملظلمة إلى النور".

واختتم: "هذه أم ناصر أبو حميد ، هي أم لستة أسرى ، وخمسة منهم مؤبد ، وهي أم لشهيد. وبيتها هدم خمس مرات ، آخر مرة كان في الأسبوع الماضي. هذه الأم الصابرة هذه نموذج وأيقونة فلسطينية ، فلتحيي كل الأمهات الماجدات الفلسطينيات وأمهات الأسرى والشهداء والجرحى.

هذه أم ناصر أبو حميد ، وهؤلاء هم أولادها الستة من مختلف الألوان من مختلف الطيف الفلسطيني ، ففيهم أبناء كل فصائل الثورة الفلسطينية ، وهذا ابنها الشهيد إلى لقاء ربه. فلتنعم بالحرية ، وليأتي حمام السلام في المفتاح والفرج إلى كل أمهتنا ومحرري أقصانا".

ولقي عرض الفنان و الرسام الفلسطيني ، في ملتقى رواد ورائدات بيت المقدس الحادي عشر تحت شعار "معا ضد الصفقة والتطبيع" ، الذي عقد في اسطنبول ، استحسانا كبيرا من قبل المشاركين.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا