لا تتوقف دموع الأسر التي اختطف أبنائهم إلى المعسكرات تنظيم بي كا كا على الجبال

لا تتوقف دموع العائلات التي تستمرون باعتصامهم في دياربكر، حيث اختطف أبنائهم إلى المعسكرات تنظيم بي كا كا على الجبال.

تتوق العائلات إلى أولادهن و ينتظرن الأمهات يوم وصولهن إلى أولادهن بالأمل.  

تستمر الأسر ، التي أختطف أولادهم إلى معسكرات تنظيم بي كا كا في الجبال في تواريخ مختلفة ، في اعتصاماتهم الاحتجاجية أمام رئاسة مقاطعة ديار بكرلحزب الشعوب الديمقراطي منذ يوم 3 سبتمبر.

منذ اليوم الذي بدأوا فيه احتجاجاتهم ، تستمر العائلات التي تواجه الافتراءات والموانع من قبل وسائل الإعلام المؤيدة لحزب العمال الكردستاني وأفراد حزب الشعوب الديمقراطي، باعتصامهم في ظل ظروف صعبة.

أم من ديار بكر فاطمة أكوش ، التي ذكرت أنها كانت تبحث عن ابنتها سونجول أكوس ، البالغة من العمر 15 عامًا عندما تم اختطافها ، منذ عام 2015، قالت إنها رأت ابنتها في شريط فيديو شاهده قبل شهرين.

رأيت بنتي بلباس ثائري حزب الحماية الشعب

الأم أكوش طلبت وهي تبكي رجوع إبنتها و قالت: أختطفت بنتي في عام 2015 ، لم اسمع منها أي شيئ منذ اختطافها. فقط المرة رأيتها في الفيديو التي نشر في النت بلباس ثائري حزب الحماية الشعب، أنادي بنتي: . تعالي أينما كنت، ننتظرك، أتمنى من الله أن يعطي لبنتي امكانية الرجوع إلى البيت، أنا لا أتخلى عن الاعتصام، لكن ما عندي امكانيات، لي طفلين صغيرين في المنزل يذهبان إلى المدرسة، زوجي مريض، سآتي إلى هنا في اليوم ساعة واحدة، إن شاء الله سيعود أولادنا.   

أنا على وشك الموت من نكدها

 قالت الأم الدياربكري حسنية قايا أنها إشتاق لبنتها مكية قايا (19) و أن بنتها مفقودة منذ 5 سنوات. و أضافت قائلة: أنادي بنتي: تعال يا بنتي إلى البيت، من أجل أن تبقوك عندهم يقولون لك إن تذهبين سيدخولك إلى السجن،و بذلك يخوفونك، لا تخافي تعالي، إبنتي ألا تشتاقين إلي؟ أنا على وشك الموت من نكدك، لا ليلتي هي الليلة ولا يومي، و لا أستطيع النوم، أبقى في الشوارع من الصباح إلى الليل بهذهي الحالة المريضة، اشتقت بنتي كثيرا، إنها كانت أصغر بنتي عمرا، زوجي بسبب نكه أصيب بمرض السكر، هو حاليا في غيبوبة.   

اختطفوا إبني في سنه 15

قالت نجلة جور التي تعيش في ألشكيرت ريف مدينة آغري شرق تركيا، أن إبنها "واحت" أختطف من قبل تنظيم بي كاكا منذ 4 سنوات أثناء أداء وظيفة الرعي للغنم، و أضافت قائلة: أخذوا إبني مهم في عمره 15، منذ 4 سنوات وهو في يد التنظيم الإرهابي، أينما ذهبت إلى أي مكان لكن لم أر ولدي، ممن سألته ، قال لي لا أعرف مكان ابني، عندما ذهبت إلى الجبل مع زوجتي ، رأينا أن ابني كان في أيدي حزب العمال الكردستاني، طلبت منهم إبني، قالوا لي أن أعود ، وإلا فإنهم سيقتلونني، قلت لهم حتى لو تقتلونني ، لن أذهب ، لقد جئت إلى هنا من أجل ابني، بكيت كثيرا لابني، جاء ابني نحوي لكنه نظر في عيني، فهمت أنه من الخوف لا يستطيع أن يأتي، قالوا بعض الأشياء لولدي و أوخافوه.

 دعوهم فليرسلون أولادهم

  وأردفت جور قائلة: منذ 4 سنوات و أنا ابكي، يقول مصطفى كاراسو في بيانه ، "إذا لم تقاتل فلماذا تلد الأطفال". أنا لم أنجب ولدي للذهاب إلى معسكرات تنظيم بي كا كا في الجبال. دعوهم فليرسلون أولادهم، لماذا يرسلون أولادنا، نحن دائما حزين في المنزل، لن أغادر حتى يأتي إبني، لن نتخلى عن قضيتنا

 قالت لطيفة أودملو ، وهي أم من أوردو ، إن ابنها أوزجور أودمولو (22 عامًا) ، وهو طالب في السنة الثالثة يدرس الكيمياء في جامعة ديكل في ديار بكر ، اختُطف من الجبل منذ حوالي 10 أشهر.

 

أنا لا أذهب إلى المنزل حتى أحصل على ابني

قالت الأم لطيفة أودوملو إنها يريد ابنه وأنه لن يتخلى عن الاعتصام من أجل ابنه، و أضافت قائلة: كان ابني يدرس في الجامعة، أخذوه بالقوة و اختطفوه، أحضروه إلى هذا المبنى الذي الآن أجلس أمامه. هنا دعوا شخص اسمه مراد، و أعطوا ابني لموراد، استغرق مراد ابني في الخارج، ذهبت إلى الخارج بعد ابني لكنهم لم يعطوه لي، لقد عدت، أخرجت جواز سفري، ذهبت مرة ثانية، ذهبت إلى العراق و الإيران و المحمور، سرت من باب إلى الباب لم يرينا ابني.

 4 أيا مكثت في محطة بينزين في الثلج و البرد على وحدي، قلت لهم لن أتخلى حتى تعطوا لي أبني، بحثت عن ابني بهذه الطريقة لمدة 25 يومًا ، لكنهم لم يعطوها لي أبدًا، غادرت منزلي لعدة أشهر لابني، أنا لا أذهب للمنزل حتى أحصل على ابني، اريد ابني، زوجي فقد عينيه، لا يمكننا أن نفعل أي شيء. (İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا