خطوة محيرة من الرياض تدعو

دعا النظام السعودي، إلى عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي على مستوى وزراء الخارجية؛ لمناقشة تصريحات عصابة الكيان الصهيوني، بنيامين نتنياهو، حول ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت السعودية في بيان لها، عن إدانتها وشجبها ورفضها القاطع لما أعلنه رئيس عصابات الاحتلال عن نيته إذا فاز بالانتخابات القادمة ضم أراض من الضفة الغربية المحتلة عام 1967.

وأكدت أن "هذا الإجراء باطلا جملة وتفصيلا، ويعتبر تصعيدًا بالغ الخطورة بحق الشعب الفلسطيني، ويمثل انتهاكاً صارخاً لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي والأعراف الدولة".

وشددت على أن "محاولات الصهاينة فرض سياسة الأمر الواقع لن تطمس الحقوق الثابتة والمصانة للشعب الفلسطيني".

ودعت إلى عقد عقد اجتماع طارئ لمنظمة التعاون الإسلامي في مستوى وزراء الخارجية لبحث هذا الموضوع ووضع خطة تحرك عاجلة وما تقتضيه من مراجعة المواقف تجاه الصهاينة بهدف مواجهة هذا الإعلان والتصدي له واتخاذ ما يلزم من إجراءات.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أعلن نتنياهو أنه إذا فاز في الانتخابات المقررة 17 سبتمبر/ أيلول الجاري، فسيفرض "السيادة الإسرائيلية" على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا