خرابە ربن... قرية تعرض لاضتهاد تنظيم بى كا كا

قتل تنظيم بى كا كا الذي كان لم يقبل الهوية الإسلامية لقرية خرابە ربن (قرية تل) بمقاطعة إيدل التابعة لمحافظة شرنخ ، العشارات من سكان القرية من خلال نصب الكمين لعدة مرات في التسعينيات.

قام تنظبم بى كا كا بمذبحة في قرية خرابە ربن (قرية تل) بمقاطعة إيدل التابعة لمحافظة شرنخ شرق تركيا ، وهو التنظيم الذي قد نفذ الكثير من المذابح الوحشية في تاريخ الأكراد.  

قتل تنظيم بى كا كا الذي كان لم يقبل الهوية الإسلامية لقرية خرابە ربن ، العشارات من سكان القرية ، وتسبب في إصابة العشرات وإعاقتهم ، من خلال نصب الكمين لعدة مرات خلال أعوام التسعينيات.

تارة ، كان يزرع الألغام على طرق حافلات الركاب التي تنقل سكان و أهل القرية ، وتارة ، كان يحاصر الركاب غدرا بإطلاق النار عليهم ، من خلال نصب الكمين. وكان تنظيم بى كا كا ، الذي قام في بعض الأحيان باختطاف سكان القرية ، يقطع جثث القرويين المتدينين من حيث تعذيب لا يمكن تخيله.

في 26 حزيران من عم 1992 ، قتل عناصر بى كا كا ، من خلال زراعة الألغام على طريق قرية خرابە ربن (قرية تل) بمقاطعة إيدل التابعة لمحافظة شرنخ شرق تركيا ، أربعة مسلمين من الأكراد. ولقي عبد الكريم أوزل (34) وإبراهيم قرتال (28) وهيدة باشتوغ (35) ومنيجة قارتال (16) ، إلى رحمة ربه.

وأفاد أفراد القرية وسكانها ، المعاناة التي تعرضوا عليها في تلك السنوات ، لوكالة إيلكا للأنباء ، وكشفوا عن الاضتهاد الذي ارتكبه تنظيم بى كا كا الوحشي ضد الشعب الكردي المسلم.

وأكدت "سعدية أوزل" التي نجت مصابة من هجوم الألغام ، على أن بى كا كا مارس الحظر ضد قريتهم في عام 1992 ، وأنهم تعرضوا للهجوم لعدة مرات بسبب أنهم كانوا مسلمين ، ولذلك قدموا العديد من الشهداء في قريتهم.

بعد أن فهموا أننا لن نقبل أي شيء ضد القرآن والسنة ، فزرعوا الألغام على طرقنا

وقالت أوزل التي شلت رجلها بعد هجوم الألغام المزرعة من قبل تنظيم بى كا كا ، "في عام 1992 ، "طلب تنظيم بى كا كا أن تشارك قريتنا في منظمتهم ، وتساعد في تعزيز أفكراهم. ولما رفضنا مطالبهم ، فرضوا الحظر على قريتنا. حتى لم نتمكن من الخروج من القرية. لم نقبل أفكارهم المعايدة للإسلام. وعندما أدركوا أننا لن نقبل أي شيء ضد القرآن والسنة ، فقد زرعوا الألغام على طرقنا ، وهاجموا القرية وقتلوا العديد من إخواننا.

في ذلك الوقت كانت سيارة سوداء تأتي وتذهب إلى قريتنا. اتضح أنهم كانوا يأتون للكشف. حتى في ذلك الوقت قد زرعوا الألغام في مقابرنا. في يوم الجمعة 26 يونيو 1992 ، في الساعة 11:00. كنا نذهب مع الجرار من القرية إلى الحقل لقص القمح. كان هناك عمي وزوجة عمي ، وخالي وأقاربه ، على متن الجرار. وفجأة ، تم هناك انفجار على الطريق. انفجر الألغام المزرعة على الطريق خلال مرور الجرار. كان هناك 5 أشخاص على الجرار ، استشهد 4 منهم ، وأنا شلت بعد الانفجار".

ونقل الأخ الكبير للشهيد "عبد الكريم أوزل" ، "عبد الله أوزل" ، لوكالة إيلكا للأنباء ، أن أخاه الشهيد كان يدعو الله دائما أن يكون من الشهداء في سبيله.

القرية تعرضت للحظر من قبل تنظيم بى كا كا

وشدد عبد الله أوزل ، على أن قرية خرابە ربن وسكانها ، تعرضوا لمعاناة كثيرة من قبل تنظيم بى كا كا والدولة في ذلك الوقت ، قائلا: "بسبب الحصار المفروض علينا من قبل تنظيم بى كا كا الوحشي ، لم نتمكن حتى من نقل الدقيق إلى المصنع. لقد عانينا كثيرا. عشنا كل ذلك لأننا كنا متدينين و متمسكين بالإسلام ولم نأيد أفكارهم".

وعبر "رمضان بال" ، أحد شهود هذه المعاناة ، عن الاضطهاد مع ساقه الاصطناعية في يده ، مضيفا أن تنظيم بى كا كا  كان يزرع الألغام باستمرار على طريق القرية وأن قدمه اليسرى قد تحطمت نتيجة مع وضع قدمه على لغم زرع في 24 يونيو 1993.

وأفاد بال أن سكان القرية أصبحوا هدفًا لعناصر تنظيم بى كا كا ، لأنهم لم يتنازلوا عن القيم الإسلامية ، وأن هذه القرية تعرضت لهجمات متكررة ، ونتيجة لهذه الهجمات ، تم تضحية 14 شهيدًا والعديد من القدامى.

تم إلقاء جثث الشهداء في نهر دجلة بعد قطعها

لقد شهد سكان قرية خرابە ربن ، للاضتهاد والضغوط والحظر والقتل الوحشي من قبل هؤلاء المجرمين ، في السنوات الـ1990-1995.

"حسن جكن" والسيد "حسين يشيلمن" من الشهداء الذين تعرضوا لهذا القتل الوحشي في هذه القرية. 

انطلق "حسن جكن" مع خاله السيد "حسين يشيلمن" ، إلى جزيرة (مقاطعة شرنخ) في 29 يناير 1993 ، لكي يتمكن من مساعدة بعض إخوانهم في جزيرة ، الذين هم في وضع أكثر صعوبة من حياتهم ، على الرغم من الحصار المفروض على قراهم.

وتم قطع طريقهما في طريق جزيرة ، بعد أن نصب الكمين على طريقهما ، وتم تعذيبهم من قبل الوحشيين. وكشف أنه تم  إلقاء جثثهم في نهر دجلة بعد أن تم قطع أعضائهم كالوحشيين ، وحرق سيارتهم على طريق جزيرة.

استشهاد "شريفة أوزمن"

و في عام 5 ديسمبر/كانون الأول ، استهدف عناصر تنظيم بى كا كا ، حافلة تحمل سكان قرية "خرابە ربن" ، ونتيجة للكمين الذي نصبوه ، قتلوا "أمينة آلتون تاش" و"شريفة أوزمن" ، وأصابوا بعضا منهم.  

وقالت عروس الشهيدة "أمينة آلتون تاش" ، "فاطمة آلتون تاش" ، التي نجت من الهجوم مصابة:

انطلقت مع حماتي "أمينة" إلى الطريق ، ، بحافلة القرية لنحيل أحفادنا محمد شريف وإليسع إلى المستشفى في 5 مايو لعام 1994. كان معنا في الحافلة ، إمرأتين و3 رجال من القرية. بعد أن انتهينا من عملنا ، ورجعنا إلى القرية ، نصب عناصر تنظيم بى كا كا كمينا على يسار ويمين طريق القرية. بينما كنا بلا علم عن الكمين ، أوقفنا عناصر تنظيم بى كا كا الذين كانوا يرتدون ملابس الجنود الرسمي. بعد أن كشفوا عنا في الحافلة أطلقوا النار علينا عشوائية. واستشهدت إمرأة من قريتنا وحماتي "شريفة أوزمن" في الاشتباكات التي وقعت مكان الحادث.

وأشار ابن "أمينة آلتون تاش" ، "صلاح الدين آلتون تاش" الذي كان في الحافلة مع أمه ، إلى أن عناصر تنظيم بى كا كا كانوا جماعة مزدحمة مسلحة ، وكان هدفهم قتل كل من في الحافلة ، مضيفا:

حاصرت مجموعة بين 25 أو 30 شخصا ، الطريق يمينا ويسارا ، وقاموا باستخدام الرشاشات و البندقية على الحافلة باستمرار. حتى أطلقوا صاروخين على حافلتنا. وأصبت من يدي اليسرى جراء قصف الصاروخ. كان هدفهم هو قتل كل من في الحافلة ، لكن الله لم يعطهم الفرصة.(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا