المجازر التي ارتكبها تنظيم بى كا كا في ماردين والمقاومة الملحمية 3

كان محمد علي توكديمير ، الذي يحب الدراسة الإسلامية ، هو أصغر شهيد لقرية "جيرا جعفر" في سنه الـ15 ، والذي استهدفه ألغام تنظيم بى كا كا في السن الصغير.

ما زال سكان جيرا جعفر (الطين أولوك) ، الذين شهدوا عمليات القتل والمذابح في القرية التي واجهت اضطهاد تنظيم بى كا كا (حزب العمال الكردستاني) في التسعينيات ، يتذكرون عن تلك السنوات.

تسبب تنظيم بى كا كا الذي قتل القرويين الأبرياء بالرصاص و الكمائن والألغام التي زرعوها على الطرق ، في ألم شديد. من جهة، أصبح الأطفال هدفا لهجوم تنظيم بى كا كا ، والنساء والشيوخ من جهة أخرى. وتعرضوا لمعاناة كثيرة ، وهذه المعاناة لا تزال غير منسية.

أخبر الحاج عبد الرحمن ، والد محمد علي توكديمير ، الذي كان هدفًا لهجوم عناصر تنظيم بى كا كا في الـ15 من عمره ، لوكالة إيلكا للأنباء، عن الفظائع التي ارتكبت في تلك السنوات.

محمد علي توكديمير ، كان في ربيع عمره (الخامسة عشر). كان يحب الدراسة الإسلامية ، وكرس نفسه للتعليم الإسلامي في مسجد القرية. كان يقضى معظم وقته في المسجد ، حتى ينام معظم المساء في المسجد.

المسجد أصبح منزله ، وكان يريد أن يتعلم معلومات جديدة عن الإسلام. حتى إمام القرية كان محيرا بحماسته. لقد كان يدرس طول الوقت ، ويريد أن يصبح عالما. ليعرض للناس الطريق الصحيح وينقل لهم ما يعرفه.

في عام 1995 أصبح مريضا. و يجب أن ينقل إلى المستشفى. في ذلك الوقت ، لم يكن هناك سوى عدد قليل من الجرارات في المقاطعة. وذهب بعض القرويون إلى المقاطعة ليأتوا بجرار. وإذا سمع عناصر تنظيم بى كا كا ، بمحاولة نقل محمد إلى المستشفى ، خططوا خطة غادرة ضده.

بعد أن أتوا بالجرار إلى القرية وأخذوا محمد علي لينقلوه إلى المستشفي. لكن عناصر تنظيم بى كا كا ، زرعوا الألغام على طريق القرية. واستشهد محمد علي توكديمير وبشير أولاش وسليم أورهان ، بعد أن مر الجرار على الألغام.

"بى كا كا تنظيم غير إنسانية"

قال والد محمد علي توكديمير ، الحاج عبد الرحمن ، "ابني كان طالب المسجد. وأحيانا كان يقضي بعض لياله بتعلم علوم إسلامية في المسجد. أيان كان يتحدث مع أمه ، يقول "أنا أريد أن أستشهد" ، كان ابني مريضا ، انطلقنا إلى الطريق لنذهبه إلى طبيب في قرية أخرى لمعالجته ، قال أصدقائي "ابنك مريض لا تذهبوا مشيا ، انتظروا حتى نأتي بالجرار من المقاطعة".

جاؤوا بالجرار، وانطلقنا إلى طريق المقاطعة. وعناصر تنظيم بى كا كا الذين سمعوا بذهابنا إلى المقاطعة ، زرعوا الألغام على طريق المقاطعة. ومررنا على طريق الألغام، طبعا انفجرت ، واستشهد ابني المريض وسائق الجرار.

وأنا صرت مشلولة، وبعض الأصدقاء أصابوا من أعضاء مختلفة. هذا التنظيم ليس له النصيب من الإنسانية، و بى كا كا تنظيم غير إنسانية ، قتل كثيرا من الناس بلا تمييز بين الأطفال والنساء والشيوخ". 

"لا ولن نخضع لتنظيم بى كا كا"

وأضاف الحاج عبد الرحمن "نحن ولدنا وترعرعنا في هذه القرية. كانت التنظيم المرتد يحاول جذبنا إلى صفوفه وأخذ أطفالنا إلى الجبال. ورفضنا هذا العرض ، لأنهم كانوا يريدون نشر أفكار ماركسية ولنينية مخالفة ضد الإسلام. لم نستسلم لهم ، ولم نضحي ممتلكاتنا وحياتنا من أجلهم.

وحتى الآن واصلنا نضالنا ضدهم. بعد هذه الأحداث ، بدأ تنظيم بى كا كا القاسية بالهجوم علينا. واستشهد العديد من إخواننا وأقاربنا وأصدقائنا من أجل هذه القضية. اللهم أبعدنا منهم ومن أفكارهم الباطلة. إن صلحوا فيزيدهم الله من فضله ، وإن لميصلحوا فقاتلهم الله.

في عام 1996 ، نصب عناصر تنظيم بى كا كا كمينًا على طريق قرية جيرا جعفر وهاجموا على المدنيين بالأسلحة الثقيلة. في الكمين الدموي المختبئ بين الأغنام ، تم ذبح بشير توكدمير ، محمود قايا ، حسن أورهان ، حسين أورهان ، رمضان أورهان. هذه المرة ، قام تنظيم بى كا كا بمذبحة كبيرة في القرية.

إن طريق النجاة هو الإسلام

وقال الحاج محمد توكدمير الذي توفي أبوه بشير توكدمير في هذه المذبحة ، "نحن ستة أبناء ، وأنا الثالث من بينهم. أبي كان شخص متدين يعيش وفق الإسلام. كان أبي وسيطا بين كل من لديهم عداء في قريتنا. أبي أرسلني وإخوتي إلى المدارس الإسلامية لنتعلم الدين والعلوم الإسلامية.

وكان ينصحنا دائما لنتعلم وندرس كثيرا. ويقول إن طريق النجاة هو الإسلام. ويقضي معظم وقته في المسجد مع الشباب. وقد تمني ذات مرة ، عندما ذهب إلى مقبرة شهداء سوسا ، داعيا أن يرزقه الله الشهادة. بعد وقت قصير من دعائه ، تقبل الله دعائه ورزقه بالاستشهاد الذي كان يرغب فيه كثيرا.

حاولوا لجمع الخراج من القرويين

وأشار توكدمير إلى أن تنظيم بى كا كا ، كان يجبر مختار القرية لجمع الخراج من القرويين ، مضيفا:

ذات يوم من عام 1991 ، جاء عناصر بى كا كا مرة أخرى إلى منزل مختار القرية ، وطلبوا منه أن يجمع الخراج من القرويين. ورفض المختار طلبهم ، وأخبرهم أن القرويين في وضع مالي منخفض للغاية ، حتى من أجل ذلك يعملون خارج البلد.

بعد 15 يومًا ، جاء عناصر التنظيم مجددًا وسألوا المختار عما إذا كان قد جمع الخراج. وقال المختار "أنا أخبرتكم بشأن القرويين خلال مجيئتكم الأولى.

بعد كلمة المختار مباشرة ، ضرب أحدهم المختار بأخمص السلاح ، فأصابه. وسمع الملا عبد الرحمن أصوات العناصر ، فجاء إليهم وسألهم عن سبب اضطهادهم للمختار.

وقال أحد المسلحين ، سائلا "أنت الملا عبد الرحمن ، أليس كذلك؟. فأجابه الملا عبد الرحمن "نعم". ووضع أحدهم مسدسه على ظهره ، وسأله أصدقائه هل نأخذ هذا؟. قال الآخر "لا ، سيأتي وقته"... كما لم يسمح المختار بتدخلهم له ، فعادوا من القرية.

قتلوا الأئمة الذين يقولون الحق

وحكى توكدمير كيف قتل الملا عبد الرحمن على يد تنظيم بى كا كا ، متابعا:

ثم ذهب الملا عبد الرحمن إلى القرية المجاورة ليكون إماما في مسجدها. وبعد ذهابه إلى تلك القرية ، كان عناصر بى كا كا يتابعه. في أحد الأيام ، عندما كان الملا عبد الرحمن في المسجد لصلاة العشاء ، اقتحم عناصر بى كا كا منزله وسألوا زوجته عن مكان الملا عبد الرحمن.

فأخبرتهم زوجته أن الملا عبد الرحمن قد ذهب إلى المسجد ، نصبوا كميناً على الطريق وقبضوا عليه. فهناك ، سألوه "هل ستقول الآ، أن الله حق"؟ فأجابهم الإمام ، "أنا إمام ، بالطبع سأقول ذلك". بعد أن قدم الملا عبد الرحمن هذه الإجابة ، أطلق عناصر بى كا كا النار على رأسه واستشهدوه.

الشهيد الملا رمضان عاش حياة مثل الملا عبد الرحمن. بعد استشهاد الملا عبد الرحمن ، أخذوه وراء مدرسة القرية واستشهدواه أيضا.

استشهاد أبي وأصدقائه الأربعة

وأردف قائلا: "أبي وأصدقائه كانوا يسافرون إلى قرية قايقلي من أجل إرشاد الناس إلى الحق. ولما سمع عناصر بى كا كا أنهم خرجوا إلى الطريق ، نصبوا كميناً على طريق القرية وانتظروهم. قبل أن يصل أبي وأصدقائه الأربعة إلى قرية قايقلي ، استشهدوا من قبل عناصر تنظيم بى كا كا القاسية".    

منذ أن تبنينا الإسلام هوية  لم يبيع لنا أحد الخبز في المنطقة

وقال محمد أمين أورهان الذي توفي إثنان من إخوته في الكمين الذي نصبه عناصر تنظيم بى كا كا المرتد:

نحن 4 إخوة. استشهد إخوتي حسن وحسين في الكمين الذي نصب من قبل عناصر تنظيم بى كا كا المرتد. كانوا يذهبون إلى قرية قريبة من قريتنا. واستشهدا في الكمين الذي نصبه عناصر تنظيم بى كا كا المرتد. كانوا صالحين ، ولم يشتك أحد منهم. ولقد كانوا شجعانا ولم يستسلم أبدا للاضتهاد.

اللهم انتقم منهم. استشهدوا في شهر مايو وكانوا في أعمار 35 و39. ونحن ضحينا 4 شهداء من أسرتنا. كان سكان القرية مثل الإخوة ، ونظم تنظيم بى كا كا ، الذي انزعج من وحدتنا ، هجمات علينا. منذ أن تبينا الإسلام هوية ، لم يبيع لنا أحد الخبز في المنطقة. لقد قضينا أيام الجياع أيضا. ولا يمكننا أن ننسى تلك الأيام.

مقاومتنا فقط من أجل الإسلام

ونقل إسماعيل توكدمير من سكان قرية جيرا جعفر ، معاناة التسعينيات التي تعرض لها ، مضيفا:

السبب في استشهاد هؤلاء الرجال ، هو أننا لم نتعاون مع تنظيم بى كا كا المرتد. عندما انطلق هؤلاء لأول مرة في هذه المنطقة ، جاؤوا إلى قريتنا وطلبوا منا إرسال أبنائنا وفتياتنا إلى الجبال. وكانوا يريدون أن ندعمهم بالكامل.

ولما قلنا لهم أن هذا الطريق الذي تقودونه ليس قضية كردية ، ولن نتحرك مع مثل هذا التنظيم ، فبدؤوا بالهجوم علينا. وقتلوا الملا عبد الرحمن. تلقينا خبر استشهاد الملا عبد الرحمن ، عندما كنا خارج البلد للعمل. ثم تركنا العمل وعدنا على الفور إلى القرية.

وعندما هاجمنا تنظيم بى كا كا واستشهد صديقنا الملا عبد الرحمن ، قلنا جميعًا: إذا بدأوا في مهاجمتنا ، فإننا إما سيستشهدونا جميعًا مثل الملا عبد الرحمن أو سنقاوم ضدهم طوال الوقت. ونواصل نضالنا منذ ذلك الحين.

سيستمر...(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا