سلمان زكري: هناك تغييرات كبيرة حاصلة في المشهد البرلماني التونسي

أكد الناشط والصحافي التونسي سلمان زكري أنه سيكون هناك تغيير كبير في المجال البرلماني وفقًا لنتائج الانتخابات البرلمانية في تونس.

الناشط والصحفي التونسي سلمان زكري ، يقيّم النتائج الأولى لانتخابات الأحد البرلمانية في تونس والانتخابات الرئاسية إلى وكالة إلكا للأنباء، حيث بحسب النتائج الصادرة أوليا يبدو أن هناك تغييرات كبيرة حاصلة في المشهد البرلماني حيث أنه لا يوجد أي حزب يملك اغلبية مريحة.

فالنهضة الحزب الاسلامي التي يقارب عدد مقاعدها 50 مقعدا

قيم زكري نسبة توزيعات نواب في البرلمان التونسي و قال:بحسب النتائج الصادرة أوليا يبدو أن هناك تغييرات كبيرة حاصلة في المشهد البرلماني حيث أنه لا يوجد أي حزب يملك اغلبية مريحة حتى الفائزين الأولين النهضة وقلب تونس فازا بنسبة ضعيفة لا تخول لهما ان يمثلا كتل قوية في البرلمان فالنهضة الحزب الاسلامي التي يقارب عدد مقاعدها 50 مقعدا وقلب تونس الحزب الذي يعتبر سليلا لنداء تونس حصد حوالي 40 مقعدا  وهي نسب اقل بكثير مما حصدتها النهضة (69 مقعدا) ونداء تونس(90 مقعدا)  في 2014..

ظهرفي المشهد فصائل اسلامية جديدة

اما الخارطة على المستوى الايديولوجي فيمكن ان نلاحظ عدم وجود اليسار الهووي التاريخي الممثل في الجبهة الشعبية وهي نتيجة صادمة بعدم تحصله على مقعد واحد في المقابل ظهرفي المشهد فصائل اسلامية جديدة كائتلاف الكرامة بحوالي 17 مقعد وهو يعتبر يميني راديكالي وحزب الرحمة وهو حزب دعوي ب 5 مقاعد

من جهة اخرى يحصد اليسار الاجتماعي كتل مهمة عبر حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب بحوالي 35 مقعدا

اما المفاجأة الاخرى فهي صعود الحزب الحر الدستوري لزعيمته عبير موسي بحوالي18 مقعدا وهي ابنة نظام بن علي والتي يعتبر خطابها فاشيا خاصة تجاه الاسلاميين..

عاد زعيم النهضة راشد الغنوشي الى الخطاب الثوري

وذكر زكري وعود حركة النهضة في حملاته الانتخابية سواء في التشريعية أو الرئاسية. حيث قال: الملاحظ لخطاب النهضة في الحملة التشريعية يرى عودة زعيمها راشد الغنوشي الى الخطاب الثوري معتبرا ان التوافق مع المنظومة السابقة كان لمصلحة البلاد ولكن اليوم لا مجال لوضع يده في يد الفساد على حد تعبيره مشيرا بذلك الى حزب نبيل القروي قلب تونس وهذا يعتبر ابرز وعودالنهضة التي اعلنت استعدادها للحرب على الفساد ونصرة مبادئ الثورة

نعم النهضة في المرتبة الأولى

و أردف زكري قائلا: نعم النهضة الاولى وهي مكلفة بحسب ما يمليه الدستور بتشكيل حكومة في غضون شهرين بعد ان يطلب منها الرئيس المنتخب ذلك..والواضح ان النهضة تترقب الان من سيكون رئيسا خاصة بعد مراهنتها على قيس سعيد ودعمها له وستكون ازمة حقيقية لها وللبلاد في صورة ما فاز القروي ما قد يحيلنا الى تفعيل الفصل 89 الذي ينص على ان تتحمل كتلة اخرى تشكيل الحكومة او حل البرلمان

النهضة هي المكلفة قانونيا الان بتشكيل الحكومة وعليها البحث عن تحالفات تمكنها من التصويت على الحكومة بالاغلبية وهذا سيكون صعبا للغاية بحسب المشهد الانتخابي الحالي الذي يجمع عائلات سياسية لديها عديد الخصومات معها.

كانت النهضة أكثر الاحزاب تماسكا في المشهد

و بين زكري اسباب الرئيسي في نجاح النهضة في الانتخابات التشريعية و قال:السبب الرئيسي في نجاح النهضة هو خوف الناس من حكم المافيا و الفاسدين وكونها اكثر الاحزاب تماسكا في المشهد فلم ينتخبها الناس انتماء لها او حبا فيها بل كره لهم وخوفا من هيمنة حزب القروي السجين بتهم فساد

لازم أن توضع حد للفساد المستشري في كامل القطاعات وفي كل مفاصل الدولة والادارة

وشرح زكري الأهداف الاولية لحكومة جديدة و قال:الهدف الاول طبعا و اولوية اي حكومة قادمة يتمثل في تحسين الواقع الاجتماعي والاقتصادي و التركيز على الاستحقاق المعيشي المواطن التونسي الذي يعاني من تدهور في قطاع الصحة والتعليم والبنية التحتية والجانب المعيشي،

ثانيا، وضع حد للفساد المستشري في كامل القطاعات وفي كل مفاصل الدولة والادارة، وهذه تعتبر اهم الاستحقاقات لدى المواطن

يلاحظ توجه الناخب نحو المستقلين عوضا عن الاحزاب

و أضاف زكري قائلا:  القارئ للمشهد منذ الانتخابات البلدية سيلاحظ توجه الناخب نحو المستقلين عوضا عن الاحزاب وهذا ما تجسد فعلا عبر انتخاب قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في حين ان النهضة لم تكن مستعدة للانتخابات الرئاسية التي أتت بشكل استثنائي بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي ما جعل العديد يشككون في جدية ترشيحها لعبد الفتاح مورو فضلا عن تخوفات الشارع من خطاب الغنوشي انذاك الذي تحدث عن يقينه بوصول النهضة لقرطاج والقصبةوباردو في تعبير قرأه العديد على انه هيمنة على كامل مفاصل الدولة

و أخيرا قيم زكري أسباب قلة مشاركة الشعب في الانتخابات قائلا: السبب طبعا يكمن في فقدان ثقة الشارع في النخبة السياسية التي ادارت ظهرها عن الاستحقاقات الاجتماعية والسياسية للمواطن طيلة 8 سنوات وهذا وحده كفيل بأن يجعل نسبة المقاطعة كبيرة

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا