عائلات شهداء 6-8 أكتوبر: العدالة لم تتحقق بالكامل

لفت نيحاد غونش ومحمد جوك كوز من أقارب الذين استشهد من قبل تنظيم بى كا كا في الهجمات خلال أحداث 6-8 أكتوبر لعام 2014 في دياربكر ، الانتباه إلى إهمال الدولة في إطار محاكمة مرتكبي المجزرة.

مرت 5 سنوات على استشهاد الشهيد ياسين بورو والشهيد حسين داقاق والشهيد حسن غوكجوز والشهيد جمعلي غونش والشهيد طوران يافاش والشهيد رياض غونش ، من قبل مليشات تنظيم بى كا كا / حزب الشعوب الديموقراطي ، خلال توزيعهم اللحوم الأضاحي إلى الفقراء والمحتاجين ، في 6-8 أكتوبر لعام 2014.

أدلى والد الشهيد حسن غوكجوز ، محمد غوكجوز ، وشقيق الشهيد رياض غونش ، نيحاد غونش ، وصديقه محيي الدين كارامان ، ورئيس فرع حزب الهدى بدياربكر ، عثمان آكتاش ، ورئيس وقف أحباء النبي ، عدنان آقكونول ، خلال حديثهم لوكالة إيلكا للأنباء ، في ذكرى مذبحة 6-8 أكتوبر، بتقييمات هامة حول الهجمات.

نار لن تنطفأ حتى الموت

وأفاد والد الشهيد حسن غوكجوز ، محمد غوكجوز ، أن تم هذه الهجمات ضد المسلمين جميعا ليس لأي شخص ما ، وآلامهم ألم كبير ونار لن تنطفأ حتى الموت ، قائلا: "نعاني اليوم من الألم نفسه".  

وأضاف "ذلك اليوم كان يوما صعبا بالنسبة لنا. لم يكن لدي علم عن حسن. وسمعت بعد عن حسن أنه ذهب إلى توزيع الأضاحي. لقد كان يوما صعبا ، لدرجة أن الله كان مساعدنا ومالكنا الوحيد.

لا تتحقق العدالة!

وتابع أن المجرمين الأصليين لم يعاقب عليهم ، ولم تتحقق العدالة بالنسبة لنا ، مواصلا: "لن تتحقق العدالة حتى يعاقب المجرمين الأصليين لهذه الحوادث. بعضهم في السجن. وبعضهم في البرلمان الوطني. لا تتحقق العدالة. يكتب على جدران المحكمة أن "العدل أساس الحكم" ولكنه لا يتحقق هذا العدل للكل. فتبقى في الكتابة فقط. لو كانت العدالة تحقق في قضيتنا ، لما تم إطلاق سراح المعتقلين الـ11 في إطال القضية".

وأشار شقيق الشهيد رياض غونش ، إلى أن هناك إهمال سلطات الدولة  وعدم تدابيره خلال هذه الأحداث ، قائلا: "أحداث 6-8 أكتوبر ، كان يعاني منها عديد من المناطق ولا سيما بلدان شرق تركيا. وتم تسجيله من خلال كاميرات موبسة. ورأينا أن هذه الهجمات لم تكن تهدفنا فقط. أحرقوا المساجد والقرآن الكريم في المنطقة. وعشنا قترة تم انتهاب كثير من دورات القرآن الكريم. وفي ذلك اليوم ، تم استهداف المتدينيين من الناس لسبب ما ، في العديد من المناطق. ولا أفكر أن الدولة قد اتخذت تدابير ، من أجل ألا تقع الأحداث مثل هذه. وهذا ما تعرفه الدولة أكثر منا ، لأن كل شيء واضح أمامنا. وهناك في الإعلام ، تصريحات رئيس حزب الشعوب الديموقراطي دميرتاش وعضويته زبيدة زمرد".  

وبين رئيس فرع حزب الهدى بمحافظة دياربكر ، عيمان آكتاش ، أن أحداث 6-8 أكتوبر ليس حادث يستخف به من حيث خطورته وإظهار الوحشيين وجوههم الحقيقية ونواياهم وأهدافهم ، مضيفا: "إخوتنا الكرام الذين استشهد خلال أيام 6-8 أكتوبر ، كانوا من خادمي الإسلام والمسلمين. وهجمات 6-8 أكتوبر ليست قضية عبارة عن ورقة تقويم بسيط  ، تستخف بها. 6-8 أكتوبر حادث أكثر دموية ووحشية في هذا التاريخ. وهذ التاريخ ، سنذكره دائما ، ونظهر الوجه الحقيقي والأهداف والنوايا لهؤلاء الموحشيين. لا يظن أي أحد أنه تم القيام بهذه الأحداث وسوف يستمر هكذا!. وإن شاء الله ،  سيختنق هؤلاء في السعي والجهود الذي يقومون به من أجل إنشاء مجتمع من دون الله ، مادام المسلون في هذه الأراضي".

استهداف الأشخاص الإسلاميين خلال هذه الأحداث

وشدد رئيس وقف أحباء النبي ، عدنان آقكونول ، على أن هذه الهجمات قد أجريت بشكل منظم ، وأردف قائلا: "هذه الهجمات قد هدفت ضد كل المنظمات والحركات والأشخاص الإسلامية. لأنه تم القيام بدعاية سوداء ضد المسلمين ومؤسساتهم ، قبل الهجمات. وكان الهدف الرئيسي لهذه الهجمات هو عدم السماح ضد الهياكل المعارضة لهم ، وعدم إتاحة الفرصة لنشر المسلمين الإسلام وشعائره. و6-8 أكتوبر إثبات وعلامة على ذلك. وسخروا كل قوتهم وإمكانياتهم لهذا الحادث. من أجل ذلك أن هذه الهجمات ليست حادثا عديا. ولكنهم لم ينجحوا ولم يتوفق في ذلك.  

وصديق شهداء 6-8 أكتوبر ، محيي الدين كارامان ، أوضح أنه لم تتم محاكمة فاعلي الهجمات بشكل صحيح ، تابع: "لم يتم توفير الأمن خلال تطور الأحداث. وكان يتم التجاهل عن هذه من أجل ما يسمى "عملية الحل". وأحد الأسباب الرئيسية مما نتج عن هذه الأحداث بهذا الشكل ؛ هو عدم اتخاذ تدابير من قبل السلطات. وإذا لم يتم اتخاذ تدابير من أجل مثل هذه الأحداث ، فحتما ستحدث نفس الأحداث".(İLKHA)

متعلقات

مختارات المحرر

الأكثر تفاعلا